هذا المنتدى يهتم بدعم و تقوية قدرات الجمعيات المحلية من اجل انجاح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.


    من تعاونية لتربية النحل الى اتحاد تعاونيات مربي النحل ...........

    شاطر

    zahidi
    Admin

    المساهمات : 395
    تاريخ التسجيل : 14/08/2010

    من تعاونية لتربية النحل الى اتحاد تعاونيات مربي النحل ...........

    مُساهمة  zahidi في السبت أغسطس 28, 2010 7:30 am

    اتحاد لتعاونيات النحل بكلميم تجربة رائدة في العمل التعاوني…
    اذا كان احد مبادىء التعاون يجيز للتعاونيات التي لها اغراض متماثلة ان تقيم فيما بينها ومع التعاونيات التي لها اغراض اخرى ان اقتضت مصلحتها ذلك، علاقات في الميادين الاقتصادية والاجتماعية والتربوية سواء على المستوى الوطني او الدولي وذلك في اطار التعاون المتبادل فقد ارتات 4 تعاونيات فلاحية لتربية النحل ان تتجاوز ذلك نحوتاسيس اتحاد لتسيير مصالحها المشتركة وهي اسمى درجات التعاون وروح الايثار ونكران الذات والتضامن اذ ثم تاسيسه بتاريخ 25 ابريل 2005 ويضم تعاونيات “الوقاء”و”الزهور”وادهيط” و اتخذ من جماعة تلوين اسكا مقرا له بموارد بشرية متميزة اذ ان اعضاء التعاونيات المكونة للاتحاد اكثر ما يجمع بينهم المستوى الدراسي العالي والتكوين التقني الفلاحي والمعرفة المهنية والخبرة واحسن من هذا وذاك هو روح الشباب المتسمة بالعطاء والمبادرة والحماس ومعانقة المستقبل باندفاع ايجابي .
    كل هذه المميزات انطلت واثرات على طريقة العمل داخل الاتحاد حيث خضعت عملية تقسيم المهام به بين التعاونيات العضوة وتخصصت كل منها في مجال معين وهكذا كلفت تعاونية بسكرتارية الاتحاد واخرى بتسهيل عملية الترحال والبحث عن المراعي وثالثة بالعلاقات العامة والتواصل فيما اهتمت الرابعة بماله علاقة بالتسير والتدبير اليومي.
    نوعية هذا التقسيم لم تات من فراغ او بمحض الصدفة بل نجدها مقتبسة من عالم “النحل” المعروف بدقة التنظيم والعمل الدؤوب .
    الدغموس هبة الطبيعة للتعاونيات الاربع تخصصت هذه التعاونيات في انتاج عسل مميز مفيد من عطاء الطبيعة اذ يهدي الغطاء النباتي بالمنطقة للتعاونيات اضافات كثيرة تجعل منتوجها يتربع على قائمة اجود وافيد انواع العسل خاصة وان منطقة كلميم كباقي المناطق الصحراوية تشتهر”بعسل الدغموس”.
    وهذا العسل يعرف بمنافعه الاستشفائية الكثيرة نذكر منها مزياه على الجلد وماله من قدرة في تصفية الدم من المكروبات وصداع الراس والروماتيزم وامراض الجهاز التناسلي والربو والذبحة الصدرية المزمنة والزكام والضعف العام والتهاب اللوزتين .والقولون وداء السكري .مما يفسر تهافت العارفين به على اقتنائه ويبرز ارتفاع ثمنه.
    طريقة العمل ما بين الماضي والحاضر عرف تسويق منتوج التعاونيات من العسل من قبل طابعا تقليديا صرفا.اذ كانت التعاونيات تعمل منفردة حيث يثم تجميع المنتوج ثم تعبئته بقوارير (زجاجات زيت) ويباع للزبناء مباشرة وهم زبناء اوفياء لمنتوج التعاونية والكمية التي يتم تسويقها ما هي غالبا الا جزء من الانتاج الكلي اذ تعمد التعاونية الى بيع جزء كبير منه بمكان الرعي حتى يتسنى لها اداء مصاريف النقل (الترحال) حيث تثقل هذه المصاريف (النقل) كاهل تعاونيات تربية النحل سيما وانه لامناص من البحث عن مراعي اخرى جيدة بنباتات متميزة للحصول على منتوج خاص متفرد من جهة ومن جهة اخرى بسب شح موارد تربية النحل والمرتبطة اساسا بالعوامل الطبيعية والتي يمكن ان تهدد الخلية باكملها .
    امام هذه الصعوبات والتي تبقى مشتركة بين كل التعاونيات التي تتعاطى لنشاط تربية النحل يبقى هاجس وحلم وامل تطوير اليات الانتاج والتسويق وعصرنتها من بين الاولويات و الاهداف المتوخاة .وقد كانت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي اعطى انطلاقتها جلالة الملك محمد السادس والتي تهدف من بين ما تهدف اليه الى خلق انشطة مدرة للدخل بخلق مشاريع جديدة ومواكبة اخرى بمثابة شعاع امل وبوابة انطلاق ولجتها بكل اصرار التعاونيات الاربع . حيث قامت هذه الاخيرة وبصفة انفرادية بتقديم طلب تمويل مشاريع قصد الحصول على الموارد الاولية ووسائل الانتاج
    وقد بلغ الحجم الاجمالي لطلب تمويل مشروع للتعاونية الواحدة 334.350 درهم موزع كالاتي
    -80.000 درهم مساهمة من وكالة التنمية الاجتماعية
    -194.350 درهم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
    -60.000 درهم عن مساهمة التعاونية
    في حين تقدم الاتحاد بطلب تمويل لمشروع يهم اليات الانتاج التي يمكن ان تستغل وتستعمل بصفة جماعية من طرف التعاونيات الاعضاء مشروع بلغت تكلفته الاجمالية 185.000درهم منها
    -40.000 درهم مقدمة من طرف وكالة التنمية الاجتماعية
    -105.000درهم عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
    فضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على الاتحاد
    حققت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية جزء من تطلعات الاتحاد في حصوله علىبعض الاليات التي كان من شبه المستحيل اقتناؤها نظرا لغلائها مراعاة للقدرات المالية للتعاونيات.
    وهكذا اضحى الاتحاد يملك تجهيزات مهمة ستعمل لامحالة على اعطاء طفرة نوعية من حيث جودة وتحديث وعصرنة انتاجه فهو يتوفر حاليا على الة للنجارة والة للتصفية وتلفيف المنتوج وكميات من الخشب لصناعة خلايا النحل ومن جهتها حضيت كل تعاونية عضوة بالاتحاد على
    *خلايا نحل (100خلية) فارغة ومثلها
    *20خلية صغيرة للتقسيم
    *صهريج ماء بسعة 1000لتر
    *لوحة للطاقة الشمسية (70وات)
    *الة لعصر العسل inox
    *حوض لفتح شهد النحل
    *ملابس واقية
    *اقنعة واقية masgue de protection
    *بخاخ الدخان emfumoires*
    *شمع النحل
    *بطارية
    *اسلاك حديدية fils de fer
    *خيمة لاربع اشخاص
    *10براميل سعة 40لتر
    اضافة الى ادوات اخرى متنوعة
    وقد استغل الاتحاد مركزا سابقا للحليب سلم له من طرف مصالح الفلاحة كمخزن احتضن كل هذه الاليات حيث وضعت بنظام تحمل الاحرف الاولى من اسم كل تعاونية
    -الافاق المستقبلية للاتحاد
    لاتستغرب عند تقربك من هؤلاء الشباب الطموح من لمس روح التطلع نحو المستقبل باعين متفائلة وخطى جادة وافكار مدروسة بكل مهنية فالاتحاد يسعى عبر تعاونياته الاربع لعصرنة قطاع النحل والسمو بالمنتوج عبر تلفيفه واعطائه يميزه في السوق الداخلي وكذا الخارجي كما يطمح الى انتاج الملكات وغداء الملكة وحبوب اللقاح وخلق مشتل لتربية النحلة الصحراويةالى جانب الزيادة في عدد خلايا النحل فاذا كان عددها الحالي 400 فمن المرتقب ان تصل الى3000خلية غضون السنوات الاربع القادمة ممايعني الزيادة في الانتاج من 8طن حاليا الى حوالي 60 طن مستقبلا بحول الله في افق ايجاد حل سريع لمشكل وسيلة النقل التي تلعب دورا اساسيا في تسهيل عملية الترحال بالنسبة للتعاونيات العضوة بالاتحاد والتي مافتاهذا لاخير يقوم بعدة مساعي من اجل ايجادحل له مثلما اوجد حلول لمشاكل سالفة بالنسبة للتعاونيات الاعضاء والادارات على حد سواء .
    فقد اضحى الاتحاد مخاطباوحيدا يحمل هموم ومشاكل وتطلعات اعضائه ووسيطا مع المصالح المختصة فيما يخص تسهيل انجاح عمليات التكوين والتكوين المستمر لكافة الاعضاء بضمانه لعدد مهم من المستفدين ……..وانت تودع كلميم تحس بحزن دفين لمغادرتها وتحاول ان تتذكر كل شىء ويبقى اكثره طعم مذاق الشاي الصحراوي الذي لن ينفعك معه صبر حيث اكد العارفون ان كل من شربه وحضر طقوس اعداه سيعود لزيارة كلميم لامحالة
    بوشيت الحسن
    عن مجلة التعاون يصدرها مكتب تنمية التعاون .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 9:48 pm