هذا المنتدى يهتم بدعم و تقوية قدرات الجمعيات المحلية من اجل انجاح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.


    اشكالية الامازيغ اليهود واليهود الامازيغ عند الدكتور المدلاوي

    شاطر

    zahidi
    Admin

    المساهمات : 395
    تاريخ التسجيل : 14/08/2010

    اشكالية الامازيغ اليهود واليهود الامازيغ عند الدكتور المدلاوي

    مُساهمة  zahidi في الخميس سبتمبر 02, 2010 7:39 am

    د.محمد المدلاوي: التجمع العالمي لليهود المغاربة بفاس سياحة ثقافية

    حسن الأشرف
    هسبريس : 28 - 10 - 2009
    يستضيف المغرب خلال الأسبوع الجاري تجمعا عالميا لمئات اليهود المغاربة أتوا من مختلف بلدان العالم، في أول تظاهرة من نوعها خلال فترة حكم الملك محمد السادس، يزورون خلالها مآثر ومزارات ومقابر يهودية، بالإضافة إلى تدارس أوضاع اليهود المغاربة في شتى أنحاء العالم. "" سياحة ثقافية واعتبر الدكتور محمد المدلاوي، الباحث المغربي في التراث والثقافة العبرية، أن هذا اللقاء العالمي لليهود المغاربة الذين ينتسبون إلى أحياء "الملاح" التي توجد في فاس والرباط وغيرهما من كبريات المدن المغربية، يدخل في إطار ما يسمى ب"السياحة الثقافية"، فضلا على رغبة اليهود المغاربة في "الارتباط العاطفي والهوياتي بالأصول والتراث"، ومثل تلك التظاهرات ذات الطابع العالمي تتم في كل أنحاء العالم التي تتمتع بأرضية تاريخية وبفضاءات ثقافية تؤهلها لذلك. وأضاف المدلاوي أن الجالية المغربية في الخارج تشكل حوالي عشر المغاربة؛ وهي جالية تتطور كما ونوعا حيث تجنس بعضها وأصبحت منها أطر في مختلف المجالات، ومسؤولون ومسؤولات في مجالات السياسة الجهوية والحكومية والتشريعية في بلدان الاستقبال. ويرى المدلاوي أنه يتعين أن تكون للمغرب سياسة رشيدة في تصريف طاقات الرأسمال البشري لتلك الجالية باختلاف فئاتها من متجنسة وغير متجنسة في إطار تنمية طاقاته البشرية العامة، بحكم أن الجالية اليهودية تحتل مكانة خاصة نظرا لقدمها كجالية في الخارج، واعتبارا لما حققته من نجاحات في مختلف الميادين الاقتصادية والعلمية والسياسية عبر العالم؛ ولعل تمثيل تلك الطائفة في مجلس المغارية المقيمين في الخارج وجه من أوجه ترجمة تلك السياسة". لا أجندة سياسية خاصة وجوابا على سؤال يتعلق بمن يجد في هذا التجمع الضخم "تطبيعا" مع إسرائيل، أو استجابة لطلب الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الملك محمد السادس بتفعيل دور بلاده في عملية السلام بمنطقة الشرق الأوسط، يجيب د. محمد المدلاوي بأنه من جهة بناء على المعلومات التي وفرتها التغطية الصحفية لطبيعة هذا الحدث ، لا يرى أي عنصر يبرر ربط تلك التظاهرة بأجندة سياسية معينة للدولة المغربية. وأضاف المتحدث: "ما يشير إليه البعض من "تزامن" الحدث مع "طلب الرئيس الأميركي، باراك أوباما من الملك محمد السادس معاودة دور بلاده في عملية السلام في الشرق الأوسط، قرينةٌ مجانية سهلة؛ إذ يمكن اختيار ما لا حصر له من "التزامنات" الممكنة حسب ما يرغب "المحلل" في الإيحاء به أو في إثباته. فعلى أي أساس مثلا يكون الطرفُ الثاني "المزامن" للحدث هو رسالة الرئيس أوباما إلى العاهل المغربي التي تعود إلى بداية شهر يوليوز 2009 (أي قبل حوالي أربعة أشهر) وليس بلاغ الديوان الملكي الصادر في 28 سبتمبر 2009 (أي قبل أقل من شهر) والذي يدين من خلاله الملك محمد السادس بشدة الممارسات الإسرائيلية في حرم المسجد الأقصى والسياسة الإسرائيلية عامة تجاه الشعب الفلسطيني؟ . ثقافة احتقار الذات ومن جهة ثانية، قال المدلاوي إنه بالرغم من كل ما هو عادي جدا في باب العلاقات التي يمكن لدولة معينة ذات سيادة أن ترتبط بمقتضاها بنظيراتها من دول العالم على اختلاف درجات قوتها وتأثيرها في مجريات الأحداث، فهو لا يتفق مع منطق ثقافة سياسية تختزل كل أوجه سياسة الدولة المغربية في أبواب الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والديبلوماسية إلى مجرد امتثال وتطبيق لتوجيهات مختلف القوى العالمية (البنك الدولي، فرنسا، الولايات المتحدة، مختلف اللوبيات..). و استطرد المدلاوي بالقول: "إنها ثقافة احتقار الذات تجد إطارها النظري السهل في نظرية للمؤامرة، تفسر بها كل شيء. ثم إن الدولة المغربية، من جهة أخرى، شأنها في ذلك شأن كل الدول المحترمة، ملزمة بأن تكون فاعلة على المستوى الديبلوماسي في الفضاءات التي تؤهلها مؤهلاتها المختلفة لتلعب فيها دورها الخاص دفاعا عن مصالحها وعن المبادئ التي تؤمن بها؛ والدور الديبلوماسي لا يمكن القيام به إلا بخطوات ديبلوماسية ملموسة". و يقول المدلاوي: فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية بالضبط، لا أفهم كيف توصف العلاقات المباشرة لبلدان مثل مصر والأردن والسلطة الفلسطينية نفسها مع الدولة العبرية بالمفاوضات أو بالنشاط الديبلوماسي العادي، بينما ينعت كل ما يقوم به المغرب أو ما يتم في المغرب، ولو من قبيل التجمع الحالي لليهود المغاربة في فاس، ب"محاولات التطبيع مع إسرائيل"؟. ويخلص المدلاوي بأن هذا يعكس توزيعا ضمنيا للوظائف ما بين الدول المعنية، ما بين دول فاعلة في الساحة تنصّب نفسها كمخاطب على المستويين العالمي والجهوي، و "دول" منفعلة تُسند إليها مجرد وظيفة "الدعم الجماهيري" لسياسة تلك الدول الفاعلة.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 6:00 am