هذا المنتدى يهتم بدعم و تقوية قدرات الجمعيات المحلية من اجل انجاح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.


    ايت سمك / تاجكالت / تاريخ مشترك وراية واحدة / هل يعلم شباب اليوم هده الحقائق

    شاطر

    zahidi
    Admin

    المساهمات : 395
    تاريخ التسجيل : 14/08/2010

    ايت سمك / تاجكالت / تاريخ مشترك وراية واحدة / هل يعلم شباب اليوم هده الحقائق

    مُساهمة  zahidi في الإثنين سبتمبر 06, 2010 10:24 pm

    دراسة تاريخية واجتماعية لقبيلة أيت سمك Ait_SeMg "تاجكالت" TajGaLT نموذجا

    *************






    تقد يـــــــــــــــــــــــــــــم



    كل ما سأذكره في هذه النسخة عبارة عن رؤوس أقلام مستقاة من الدراسة الأم، والمكونة من 124 صفحة عبارة عن خرائط ووثائق تاريخية شكلت في مجملها بحثا لنيل الإجازة في التاريخ، من جامعة ابن زهر، للسنة الجامعية 2005م/2006م تحت إشراف الدكتور شفيق أرفاك.

    هذه الدراسة مقسمة إلى ثلاثة فصول



    الفصل الأول : الإطار الجغرافي والتاريخي لأيت سمك .

    الفصل الثاني : الحياة الاقتصادية والاجتماعية و الثقافية لساكنة تــاجكالت.

    الفصل الثالث: تخريج وتعليق لبعض الوثائق المتعلقة بقبيلة تاجكالت .

    ينصب موضوع هذه الدراسة على الحديث عن قبيلة "تاجكالت حنكيرة" و هي إحدى قبائل "ايت سمك" ، و قد جاء اختيارنا لهذا الموضوع من خلال غيرتنا على ارض الأجداد و محاولة للبحت عن بعض الــكتابات التي تطرقت و اهتمت بتاريخ " ايت سمك" عامة والتي يمكن حصرها و تعدادها على رؤوس الأصابع و نذكر بالخصوص "رحلة الوافد" لعبد الله بن إبراهيم التسافتي ثم "خلال جزولة" ج3 للعلامة المختار ألسوسي و بالرغم من الأهمية التي تكتسيها هذه الكتابات الا انها تطرقت لتاريخ المنطقة بشكل وصفي و مختصر دون الدخول في التفاصيل ، من هنا جاء اعتمادنا بشكل أساسي على الرواية الشفوية لما لها من دور في درء النقص الحاصل في الكتابات التاريخية و تم التركيز على هذه الروايات بعد تشخيص و تدقيق كبيرين في مضامينها سعيا منا للتمسك و الالتزام بالموضوعية و دون السقوط في التأويلات التي قد تعتري الكتابات كيفما كان نوعها.

    و بالنسبة للمبررات الذاتية التي شجعتنا لاختيار موضوع هذا البحث فتكمن في انتماءنا للمنطقة و معرفتنا لمعظم أوجه الحياة بها و هي فرصة ايجابية ستساعد كثيرا في جعل معلوماتنا اعم و أدق مما يمكننا الحصول عليه من معلومات في أية منطقة أخرى ، بالرغم مما واجهناه من صعوبات في الحصول على الوثائق مع العلم بوفرتها و بشكل كثير نظرا لما للمنطقة من حضور تاريخي وازن ، الا أن معظم هذه الوثائق و للأسف هي بين أيدي أناس يخيم عليهم الجهل و الأمية و يرون في امدادنا بها خطر على بعض مصالحهم أو خوفا من استغلالنا لها لأغراض مادية، لكن أكثر ما يمنع الـبعض من إمدادنا بها هو الخوف من استغلال هذه الوثائق بعد تخريجها و الاطلاع على محتوياتها في سبيل إعادة إحياء ماضي المنطقة المتعلق بمشاكل الإرث و النزاعات في ملكية الأراضي أضف الى كل هذا كوننا أول من حاول طرق باب النبش في ذاكرة هذه البقاع من الناحية التاريخية و بالتالي انعدام تام لاي محاولة سابقة يمكن الرجوع إليها من اجل الاستعانة ببعض ما جاء فيها ناهيك عن الصعوبات الإدارية التي صادفناها في محاولتنا طلب المساعدة من السلطات المحلية في القيادة بتافنكولت ، رغم كل هذه المعيقات فقد تمكنا من اجتيازها في الوقت الذي وجدنا فيه لدى البعض تفهما وثقتا كبيرين و اسـتعدادا منهم لتـزويدنا بمجموعة من الوثائق و المعلومات الهامة و التي عززنا بها هذه الدراسة المتواضعة بالرغم مما يعتريها من نقص الا انها تبقى محاولة خجولة للبحث في تاريخ المنطقة و نفض الغبار عنها و ذلك بالتركيز على معطيين أساسيين الأول هو الجانب التاريخي لقبيلة "تاجكالت حنكيرة" الذي من خلاله حاولنا الوصول الى تاريخ القبيلة الام" أي سمك "و إن كانت الإحاطة ببعض الجوانب من تاريخ "ايت سمك" في الفترة الراهنة يبقى ضربا من الخيال نظرا للمساحة الشاسعة التي تغطيها أراضي هذه القبيلة ثم التحاق مجموعة من كوادر و شيوخ هذه القبيلة بالرفيق الأعلى دون التفكير في تدوين تاريخ القبيلة، و جعله في متناول أحفادهم و بالتالي لا يحصل الباحث عن تاريخ القبيلة سوى على معلومات من الأمس القريب قد تلتقي في بعض الأحيان و غالبا ما كانت تختلف اختلافا جذريا، و هذا ما جعلنا أمام تحد اخر يتمثل في تحديد الإطار التاريخي – الزمني – لموضوع هذه الدراسة نظرا لغياب مصادر التوثيق .

    المعطى الثاني الذي حاولت التركيز عليه في موضوع هذه الدراسة هو الجانب الاجتماعي للقبيلة و يبقى البحث في هدا الجانب أيسر من سابقه على اعتبار أن ما يمكن الحصول عليه من معلومات في الدراسة الاجتماعية لساكنة "تاجكالت" يمكن تعميمه ليشمل جميع ساكنة القبيلة الام "ايت سمك".

    و قد قسمت هذه الدراسة الى ثلاث فصول ، تناولت في الفصل الأول الإطار الجغرافي و التاريخي "لايت سمك" و تحدثنا فيه عن جغرافية المنطقة و الأصول العرقية لساكنة "ايت سمك" بشكل عام و ساكنة "تاجكالت حنيكرة" بشكل خاص و استنتجنا ان المنطقة عرفت على امتداد فترات طويلة توافد أعداد بشرية إليها مما يحيلنا على ان مجالها الترابي ظل مفتوحا في وجه الوفود البشرية النازحة مما ساعد على تعايش اجناس عرقية مختلفة و من الناحية التاريخية ركزنا على التنظيم السياسي و الاجتماعي و الذي يتوزع ما بين القانوني و الـعرفي و الذي يدخل في إطار الأوقاف العرقية لايت سمك و من ضـمـنـها "تاجكالت حـنكيرة" وكانت الـمـهمة توكل لمجلس الجماعة او " الجـماعت" يشرف عـليها في كثير من الاحيان "أمغار" بمساعدة الطالب او فقيه المسجد و الذي يكلف بمهمة تدوين النزاعات و كتابتها ثم من جهة أخرى النظر في مستجدات القضاء الشرعي ، كما تطرقنا كذلك الى التمثيل ألمخزني والقيادات المحلية و ما نتج عن ذلك من صراعات قبلية كما أدرجنا بعض الروايات عن علاقة قبيلة "تجاكالت" بالقبائل المجاورة لها و في الأخير خصصنا الجزء الرابع و الأخير من هذا الفصل الحديث عن مقاومة القبيلة للقوى الاستعمارية.

    بالنسبة للفصل الثاني من هذه الدراسة فقد ارتأينا الحديث فيه عن البناء الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي لساكنة "تجاكالت" و خلصنا فيه الى ان اقتصادها يرتكز بالأساس على الفلاحة المعاشية و تحدثنا عن مساهمة المرأة في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية ، و الى جانب الفلاحة يلعب قطاع تربية الماشية خاصة المعز دورا هاما في الاقتصاد داخل القبيلة و تعتمد في تطوير هذا القطاع على الرعي كما نجد أيضا تربية الأبقار و الذي يمكننا اعتباره عادة لا يخلو منها أي مسكن او بيت عبر إرجاء القبيلة الام المترامية الأطراف ، اما الحديث عن الصناعة فهذا القطاع يعرف انعداما تاما في الحياة الاقتصادية للمنطقة فلانشاط يذكر في هذا الإطار و ما يمكن قوله عن الصناعة يمكن ان نقوله عن التجارة أيضا لكن مع استثناءات قليلة و التي يمكن حصرها بالخصوص في الأسواق التي يتوافد إليها عدد كبير من التجار و من مدن و مناطق مختلفة لشراء بعض المحاصيل خاصة من زيت الأركان و زيت الـزيـتـون و محاصيل الخروب "تيكيظا" و التي اصبح المتاجرون فيها هذه الأيام من أصحاب الأموال الطائلة.

    و في الجزء الثاني من هذا الفصل فقد خصصناه للحياة الاجتماعية و قد حاولنا فيه الاحاطة ببعض العادات و التقاليد بالمنطقة نظرا لما تشكله من كيان قائم بذاته لمجموعة من المعتقدات التي يمكن اعتبارها قاعدة لإرساء الأسس الفكرية و الإبداعية للساكنة و هكذا تناولنا بالتفصيل العرس التاجكالتي و العادات المصاحبة له هذا بالإضافة لعادات أخرى أصبحت اليوم في خبر كان. و قـد طـالها النسيان او لنقل الإهمال المقصود و ذلك راجع لظهور تيار ديني جديد بالمنطقة يعتبر الحديث عن مثل هذه العادات شركا: مثل "المعروف" و "تروفين نونزار" و"بويلماون"ناهيك عن الانتقادات التي اصبح يواجه بها كل من حاول الاحتفاظ على عادة "احواش" على اعتبار انه من المحرمات و الملهيات عن ذكر الله ، لكن و حتى نكون منصفين فلا يمكننا تحميل هذا الإهمال لهذه الطائفة من ساكنة القبيلة ، و التي لا تمثل سوى قلة قليلة ، وما ظهورها الا مسايرة للتيار السلفي الذي غزى بوجوده ارجاء المعمور خاصة بعد أحداث 11 شتنبر. و كيفما كان الأمر و حتى نكون منصفين فلا يمكننا تحميل هذه الطائفة من الإخوة الأعزاء بأي حال من الأحوال السبب في ما تعرضت له العادات و التقاليد "بايت سمك" و"تاجكالت حنكيرة" على وجه الخصوص ، و غزو وسائل الأعلام السمعية البصرية جل ارجاء القبيلة مما خلق تحولا في الأفكار و المعتقدات و حتى العادات ، فأصبحت اهتمامات الساكنة تنحو في اتجاه "التطور و التحضر" و بالتالي تجاوز الإرث الثقافي و ألعاداتي الذي تركه الأجداد و خير دليل على ما نقول ما اصبح المرء يصادفه في أعراس القبيلة.

    هذا عن الفصلين الأولين ، في حين اقترحنا في الفصل الأخير (الثالث ) تخريجا و تعليقا على بعض الوثائق المتعلقة بالقبيلة.












    1 الوضعية الطبوغرافية "لأيت سمك"



    1 -1- الموقع والتضاريس:



    تتموقع قبيلة "أيت سمك" جنوب الأطلس الكبير وتتوزع أراضيها على طرفي الطريق الثانوية رقم 501 الرابطة بين تارودانت ومراكش عبر "تيزي نتاست" وهي عبارة عن منطقة دير جنوبية تمتد على حادور يتدرج نحو الجنوب (900م 600م) مكونا من مواد فتاتيه رباعية والمنحدرات الدنيا لجبال الأطلس " كلس كريستاسي وصلصال وحث اليومني" ، وتقع هذه الاراضي بين خطي عرض 30°.40° و50°.30° شمال خط الاستواء وبين خطي طول 25°.8° و40°8° غرب خط غرينتش،وتتكون القبيلة من خمسة فروع رئيسية (إحنكيرن-أنزال-أيت بوبكر-أرك-و جزء من أوناين(تمتركة وأفرا) ).

    وعن تموضع القبيلة بين باقي القبائل الأخرى فحدودها كالتالي:



    في الشمال : نجد إجاناتن قبيلة أغبار.

    في الشرق : قبيلة إوزيون + أوناين .

    في الغرب :قبيلة إداو مسطوك ، وتالكجونت.

    في الجنوب :قبيلة إرحالن و إداوكومد.



    كما نجد علي صدقي أزيكو تحدث عن هده الحدود كالتالي : ما بين واد نفيس وأغبار شمالأ وبلاد اوناين شرقا ثم إرحالن والمنابهة جنوبا ثم اداوزداغ غربا



    1-2- الإطار الطبيعي والبشري لتاجكالت حنكيرة .



    وفي هذا الصدد يمكن وضع تحديدين مختلفين تماما سواء في الزمان أو المكان لقبيلة "تـــــــاجكالت"مند تواجدها لما يزيد عن ثمانية قرون –حسب بعض الروايات-

    التحديد الأول يعود لسنوات ما قبل الإستعمار والتي كانت فيها "تـــــــاجكالت" تابعة للقبيلة الإم "أيت سمك" وكان فيها مكتب او مركز او بيرو خاص لقضاء مصالح القبيلة، بعدما تحول من امزميز الى مزوزيت بأسيف نفيس تم الى "تـــــــاجكالت" ليتحول بعدها البيرو الى تافنكولت بعد مجيئ المستعمر، وبخصوص حدود "تـــــــاجكالت" في هذا التحديد الأول فشمالا تحدها مسونة وايت واعبدي من إحنكيرن السمكية ، تم في الجنوب نجد ايت مري و تافنكولت المركز وهما معا من إحنكيرن ايضا وفي الشرق نجد أمان نولي لي وفي الغرب نجد أنزال من قبيلة ايت مزال السمكية .

    وبخصوص التحديد الثاني فيعود لسنوات ما بعد الاستقلال إلى الآن ، وفيه أصبحت "تـــــــاجكالت" حنكيرة" تابعة لبيرو جديد وضعه المستعمر ويتمتل في قيادة تافنكولت المركز، والتي بدأت تعرف تنظيما وتطورا مند ظهير 30 شتنبر 1976 وهدا البيرو ما زالت "تـــــــاجكالت" تابعة له الى الان شئنها في دلك شأن باقي دشور "ايت سمك"الأخرى كما يضم ايضا مجموعة من الجماعات ، وهي بالتحديد سبعة جماعــــــــــــــــات نصنفها كالأتــــــــــــــــــــــــــي:



    الجماعة
    المسا حة
    عدد السكان(احصاء1994)

    تافنكولت المركز
    230 كلم م
    6450 نسمة

    تيزي نتاست
    250 كلم م
    5389 نسمة

    اوناين
    250 كلم م
    8168 نسمة

    تالكجونت
    140 كلم م
    5477 نسمة

    تكوكة
    130 كلم م
    4915 نسمة

    سيدي عبد الله ا وسعيد
    110 كلم م
    4087 نسمة

    سيدي واعزيز
    150 كلم م
    7404 نسمة




    المصدر : كتاب إطلالة حول قيادة تافنكولت



    وبخصوص حدود "تـــــــاجكالت" في هذا التصنيف الجديد "قيادة تافنكولت" فشمالأ تحدها جماعة "ثلات نيعقوب" و "اغبار" اقليم الحوز و جماعة "إكودار" و "اولاد علاك" قيادة سيدي عبد الله أو موسى (اولاد برحيل) وشرقا جماعة"هوزيوة" وجماعة اكيدي دائرة تالوين وغربا جماعة حد إمولاس دائرة "ايت اعزة" وجماعة "إداوكيلال"، قيادة سيدي عبد الله اوموسى، و بالنظر في الاحوال ا لمعاشية لساكنة التي تنتمي إليها "تـــــــاجكالت" فلا يسعني سوى القول بانها ما زالت تعيش أوضاعا مزرية بالرغم من توفر بعض التجهيزات الأساسية كالماء والكهرباء في مركز القيادة ،أما عن باقي الدواوير التابعة لها بما فيها "تـــــــاجكالت" والتي لاتبعد عنها سوى بأربع كيلومترات لكنها في نفس ألان ابعد ما تكون عن المشاريع التنموية التي تخطط لها هده القيادة والسبب في دلك مجهولا،هل هوغياب المسئولين المنتخبين في القبيلة وكدا باقي الدشور الأخرى عن جلسات الحوار مع المسئولين المعنيين بالتسيير و القيادة في تافنكولت ، وربما يكون المشكل في هؤلاء المسئولين المنتخبين وعدم توفرهم على ادنى شروط الترشيح وربما يكون السبب هو عدم التجانس بين ساكنة "تـــــــاجكالت" و تافنكولت عبر التاريخ بالرغم من الاختلاط اليومي بين الساكنتين في مختلف المناسبات سواء أ كانت إدارية او تجارية- السوق الأسبوعي كل اثنين بتافنكولت- أو في بعض الحفلات الرسمية التي تقام بتافنكولت وكدا بعض الأعراس التي تقام في الدشور ومنها "تـــــــاجكالت"والتي يحج إليها وبالضرورة ثلة من العناصر المولعة بفن "أحواش " ناهيك عن الإرث المائي الذي تركه التاريخ بين الجارين .


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 1:41 pm