هذا المنتدى يهتم بدعم و تقوية قدرات الجمعيات المحلية من اجل انجاح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.


    اوصاف الصديق المخلص

    شاطر

    zahidi
    Admin

    المساهمات : 395
    تاريخ التسجيل : 14/08/2010

    اوصاف الصديق المخلص

    مُساهمة  zahidi في الأربعاء سبتمبر 08, 2010 10:32 am

    الصديق المخلص والصديق المنافق

    ليس الصديق من يقول أنا صديق .. بل الصديق من تمثلت صورته في هذه الأبيات

    صديقي من يقاسمني همومي ... ويرمي بالعداوة من رماني

    --------------------------------
    المقارنة بين الصديق الحقيقي والصديق المنافق....
    كثيراً ما نتعرف على أصدقاء جُدد في حياتنا منهم من يكون صديق حقيقي وفي ومخلص مُحب لك حباً صادقاً
    ومنهم من يُحبك لمصلحته أياً كان نوعُ هذه المصلحة وهذا ما يُسمى بالصديق المؤقت أو صديق المصلحة
    فهذا الصديق يُصادق مصلحته ويُصادق من يجد معه مصلحته حيثُ أن صداقتك بة تنتهي بمجرد انتهاء مصلحته

    وهناك الصديق المنافق الذي يضحك في وجهك ويمدحُك ويتقرب إليك ويتودد إليك وفى نفس الوقت يطعنك في ظهرك

    ولكن كيف نتعرف على كل من الصديق الحقيقي والصديق المنافق

    الصديق الحقيقي يشبه الوردة البيضاء في نقائها وعذوبتها ويشبه الشجرة في عُمرها الطويل حيث أن الصداقة الحقيقية
    عُمرها طويل كالشجرة وصفاته كالتالي
    يقدر معنى كلمة الصداقة
    يحبك من قلبه وحبه لك حقيقي يظهر في تصرفاته
    لا يخدعُك ولا يغشك
    واضح وصريح أمامك و أمام الجميع
    يدفعك لكل عمل فيه مصلحتك ويُحب أن يراك في أحسن حال
    يقف إلى جوارك في أوقات أزمتك
    يحزن لحزنك ويسعد لسعادتك
    له وجه واحد
    يبتسم في وجهك ويذكرك بكل الخبر في غيابك
    يرد غيبتك ويدافع عنك
    يُحب للآخرين ما يُحب لنفسه
    يفعل ما يستطيع من أجل إرضاؤك
    ومن أجل أن تستمر صداقتكما
    صفاته الوفاء والحب والإخلاص والتسامح
    ومهما اختلفتم وباعدت بينكم الأيام تكون صداقتكم أقوى من أن تُفرق بينكم أي خلافات وتعودوا لصداقتكم مرة أخرى

    الصديق المنافق
    لا يُقدر معنى كلمة الصداقة
    فهذه الكلمة بالنسبة له ما هي إلا مجرد كلمة خالية من أي معنى
    كالوردة الذابلة لان من المعروف أن الورود عمرها قصير
    والصديق المنافق مثل الوردة الذابلة لان عمر صداقتك بة قصير
    وصفاتهُ كالتالي
    هو الذي يُحبك لمصلحته
    حبه لك ما هو إلا مجرد كلام وليس له أي دليل في تصرفاته معك
    يضحك في وجهك ويطعنك في ظهرك
    يدفعك لكل عمل يضر بمصلحتك ويتمنى أن يراك في أسوأ حال
    غامض و مبهم و لا يفهمه احد
    في وقت الأزمة يشاهدك من بعيد وربما يضحك عليك
    يسعد لحزنك ويحقد عليك إذا شاهدك سعيداً
    يُحب لنفسه كل شيء ووسيلتهُ للوصول لأي شيء هو الخديعة
    يضحك في وجهك ويغتابُك في غيابك
    صفاتهُ الغدر و الخيانة والخداع
    مع أول مشكلة حتى ولو تافهة بينكم تنتهي صداقتكم للأبد و بدون اى عودة
    ********************************
    وفى النهاية ليس كل الأصدقاء أصدقاء حقيقيين
    وليسوا جميعا أصدقاء منافقين
    فهناك الصديق المخلص وهناك الصديق الكاذب
    ومهما اختلط عليك الأمر في اختيار أصدقائك ونخدعت في البعض منهم واعتقدت أنهم أصدقاء أوفياء
    واتضح لك عكس ذلك فان الأيام هي التي ستكشف لك كون هذا الصديق مخلص أم كاذب
    حقيقي أم مزيف
    فمهما حاول الصديق المنافق إخفاء حقيقته فإنها سوف تنكشف يوما وستعرفهُ على حقيقته
    فان الصديق الحقيقي كالذهب معدن نادر الوجود وقيمته نفيسة وغالية
    حتى وان طُلي المعدن الرخيص نفسه بلون الذهب فان هذا الطلاء الذي يعلوه سيزول يوماً
    ليتجلى أمام الجميع لونه الحقيقي ومعدنة الرخيص
    ولكن يجب أن تنتقى أصدقائك وتتمسك بالصديق الذي يكون من المعدن الطيب وتبتعد عن كل ما هو خبيث...

    والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الأخيار ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 2:47 pm